أخبار العالم / فرانس24

فرنسا تطلق "حوار بوفو حول الأمن" في مشاورات وطنية غير مسبوقة بشأن الشرطة

  • 1/13
  • 2/13
  • 3/13
  • 4/13
  • 5/13
  • 6/13
  • 7/13
  • 8/13
  • 9/13
  • 10/13
  • 11/13
  • 12/13
  • 13/13

نشرت في: 01/02/2021 - 17:21

ينطلق الإثنين "حوار بوفو حول الأمن"، الذي أعلن عنه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في أوج الجدل بشأن العنف البوليسي. وتأمل هذه المشاورات الوطنية الواسعة حول الشرطة في تقديم "قانون كبير" بخصوص الأمن الداخلي "قبل الانتخابات الرئاسية".

إعلان

اقرأ المزيد

تنطلق في فرنسا مشاورات وطنية غير مسبوقة حول الشرطة. إذ يبدأ "الحوار حول الأمن" الإثنين 1 شباط/ فبراير في مسعى لتقديم "قانون كبير" حول الأمن الداخلي "قبل الانتخابات الرئاسية". وكان الرئيس الفرنسي قد أعلن عن هذه المبادرة في بداية كانون الأول/ ديسمبر في قلب الجدل بشأن العنف البوليسي.

وقد وضع الرئيس الفرنسي، الذي يتهمه اليمين بالتساهل فيما يتعلق بالسياسية السيادية، مسألة الأمن ضمن أولويات نهاية عهدته. ويمكن أن ينظر إلى هذا "الحوار الكبير" حول الشرطة، الذي سيستمر لأربعة أشهر، على أنه لبنة جديدة في خطة ماكرون لاستعادة زمام الأمور.

وأعلن إيمانويل ماكرون عن هذه المشاورات في سياق الاحتجاجات على قانون "الأمن الشامل"، ورفض النقابات الاعتراف بقيام الشرطة بالتحقق من الهوية على أساس ملامح الوجه، وتأثر وطني بتعنيف الشرطة للمنتج الموسيقي ميشال زيكلر.

"تعزيز الروابط بين السكان والشرطة"

ومع انعقاد هذا الحوار الذي أطلق عليه تسمية "بوفو"، وهو اسم الساحة التي تقع فيها وزارة الداخلية، يقول الرئيس الفرنسي أنه يريد "تحسين ظروف عمل" قوات الأمن و"تعزيز" الروابط بينهم وبين الفرنسيين.

وإذا كان ماكرون أكد أنه سـ"يشارك شخصيا" في هذه النقاشات، ومن المرجح أن يكون ذلك خلال اختتام أشغال الحوار في أيار/ مايو المقبل، فإن رئيس الوزراء جان كاستكس هو من تولى افتتاحه صباح الإثنين، في خطاب عبر الفيديو، من مقر وزارة الداخلية.

وأكد جان كاستكتس على أن "الهدف هو تعزيز الرابط بين السكان والشرطة" و"التصالح بين عمليات الشرطة والحق الأساسي في الإعلام" وتحلي قوات الأمن بـ"واجب المثالية".

وقال وزير الداخلية جيرالد دارمانان إنه من المفترض أن تسفر هذه النقاشات عن "سبعة أو ثمانية مقترحات قوية جدا سأتولى تقديمها لرئيس الجمهورية".

وبالرغم من تأثير المخاطر الصحية المرتبطة بجائحة فيروس كورنا على جدول أعمال الحوار، فإن وزير الداخلية ينوي تقديم "قانون كبير" حول توجيه برمجة الأمن الداخلي (لوبسي) قبل الانتخابات الرئاسية لسنة 2022.

ومن بين المشاركين في هذا الحوار نقابات الشرطة، برلمانيون، وعُمداء مدن، وشخصيات من ميدان الأعمال وخبراء دوليون.

عمر التيس

 

 

مواضيع ذات صلة

موفدة فرانس 24 إلى مطار شارل ديغول الدولي

موفدة فرانس 24 إلى مطار شارل ديغول الدولي

فيديو

01/02/2021

تشديد إجراءات الدخول والخروج إلى التراب الفرنسي والسماح بالرحلات الضرورية للحد من تفشي فيروس كورونا

دارمانان يجيب على اسئلة النواب في الجمعية الوطنية

فيديو

01/02/2021

الحكومة الفرنسية تستعد لمناقشة مشروع قانون "محاربة النزعات الانفصالية" في الجمعية الوطنية

كوفيد-19 بفرنسا

31/01/2021

فيروس كورونا: الأخصائيون منقسمون إزاء الإجراءات الوقائية الجديدة التي فرضتها الحكومة الفرنسية

رئيسة حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف الفرنسي مارين لوبان أثناء اجتماع في ضاحية نانتير الباريسية، 16 يناير كانون الثاني 2015

31/01/2021

فرنسا: مارين لوبان تدعو إلى حظر "الأزياء الإسلاموية" في الفضاء العام

000_8ZU98J

31/01/2021

مظاهرات ضد مشروع قانون "الأمن الشامل" في عدة مدن فرنسية

فرنسا

30/01/2021

فرنسا: أحزاب المعارضة تنتقد "تأخر" الحكومة في فرض تدابير وقائية صارمة للحد من انتشار فيروس كورونا

2021-01-23T174136Z_1044416721_RC2TDL9U4T33_RTRMADP_3_FRANCE-INCEST (2)

30/01/2021

الرئيس الفرنسي: لقاح شركة أسترازينيكا "غير فعال تقريبا" لمن يتجاوزون 65 عاما

000_8ZU2QV

29/01/2021

فيروس كورونا: فرنسا تغلق حدودها أمام الدول غير الأوروبية باستثناء الرحلات الضرورية

L'avocate française Gisèle Halimi le 14 novembre 2003 à Paris

29/01/2021

زوجات وبنات حركى جزائريين يعارضن نقل رفات المحامية جيزيل حليمي إلى "مقبرة العظماء" في باريس

51c0cd68eab27aff251a5c4ee39a49b05174d2c4

28/01/2021

إرجاء مهرجان كان السينمائي إلى يوليو بسبب جائحة فيروس كورونا

Le président Emmanuel Macron, le 12 janvier 2021 à Tilly, dans le Calvados

28/01/2021

فيروس كورونا: هل يقف الخوف من غضب الشعب الفرنسي وراء تردد الحكومة في فرض حجر صحي جديد؟

صورة بتاريخ 19 حزيران/يونيو تظهر بلحسن الطرابلسي صهر الرئيس التونسي الراحل زين العابدين بن علي ومحاميه في محكمة آيكس أون بروفانس

28/01/2021

القضاء الفرنسي يرفض تسليم صهر بن علي إلى تونس خوفا من "خطر معاملة غير إنسانية"

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا