الارشيف / غير مصنف / مصر العربية

في البوسنة.. المسلمون والكروات يصفعان لافروف

وجه ممثلا المسلمين والكروات في  مجلس  الرئاسة البوسنية ثلاثي الأعضاء صفعة لوزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف ورفضا لقاءه وفقا لوكالة أنباء أسوشيتد برس.

 

وبرر المسؤولان قرار المقاطعة بعدم احترام لافروف للدولة البوسنية.

 

وفي ثاني أيام زيارته للبوسنة، كان من المقرر أن يعقد لافروف محادثات مع العناصر الثلاثة بالمجلس الرئاسي البوسني والذي يتألف من ممثل المسلمين شفيق جعفروفيتش، وممثل الكروات زيليكو كومسيك وممثل الصرب ميلوراد دوديك.

 

بيد أن لقاء لافروف شهد حضور دوديك فحسب وغياب جعفروفيتش وكومسيك.

 

وذكرت أسوشيتد برس أن المقاطعة تمثل ازدراء كبيرا لكبير الدبلوماسيين الروس.

 

وخلال اجتماعه مع دوديك في اليوم الأول للزيارة، قام لافروف بدعم رفض ممثل صرب البوسنة انضمام الدولة إلى حلف الناتو.

 

وعارض لافروف كذلك إجراء تغييرات في اتفاق برعاية أمريكية وضع نهاية للحرب الأهلية الدموية التي شهدتها البوسنة في تسعينيات القرن الماضي.

 

وأردف ممثلا المسلمين والكروات في المجلس الرئاسي  أن لافروف كان ينبغي عليه بدء زيارته للبوسنة في العاصمة سراييفو بدلا من مقابلة دويك في النصف الصربي شبه المستقل.

 

يشار إلى أن دوديك معروف بموالاته الشديدة للروس ويطالب بانفصال صرب البوسنة.

 

وبالرغم من عدم دعم موسكو رسميا لانفصال البوسنة لكنها لم تنتقد أبدا بشكل صريح سياسات دوديك الانفصالية.

 

وذكر كومسيك أن لافروف لم يبد احتراما للدولة البوسنية خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده مساء الإثنين والذي شهد غياب علم البلاد.

 

كما امتدح لافروف تعليقات دوديك بأن البوسنة سوف تظل محايدة عسكريا ولن تنضم أبدًا لحلف الناتو.


 

وفي مؤتمر صحفي جمع ممثلي المسلمين والكروات، قال كومسيك: "يعلم لافروف أن دولة البوسنة فقط هي المخولة باتخاذ هذه القرارات".

 

وزاد قائلا: "مع كامل الاحترام لروسيا الاتحادية كدولة كبيرة قوية لكننا لن نوافق على أن نصبح بيدقا للروس لممارسة ألعابهم في البلقان في سياق صراعهم ضد الناتو وبلدان الاتحاد الأوروبي".

 

وسافر لافروف لاحقا إلى صربيا قائلا إنه لا يعتقد بأن ما حدث سيؤثر على علاقات روسيا بالبوسنة.

 

وبالمقابل، وصف دوديك المقاطعة ب "الفضيحة الدبلوماسية".

 

رابط النص الأصلي:


 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى