الارشيف / ثقافة وفن / الكويتية

«اتحاد التدريب والاستشارات» يناقش حماية القطاع من الإفلاس

- المنصور: رفع مخصصات التدريب وتعاقدات "الأهلية".. أولوية بالقطاع الحكومي 

أعلن اتحاد معاهد وشركات التدريب والاستشارات الكويتية عن عقد مؤتمر لمناقشة تطورات الاقتصاد المحلي وآخر المستجدات حول المشاريع المستقبلية وما يتعلق بإنجاز رؤية "كويت جديدة 2035" والإشكاليات والتحديات التي تواجه قطاعات حيوية منها التدريب والاستشارات وما يرتبط بشأنها في تحقيق خطط القطاع الخاص والشركات من خسائر وحمايتها من الانهيار.

ومن جانبها، كشفت رئيس الاتحاد الشيخة أمل الصباح عن العديد من المميزات التي يوفرها الاتحاد لأعضاءه المنتسبين من خدمات متنوعة تساهم في تنمية وتطوير القطاع وتوفر لهم سبل الدعم في مختلف الأصعدة للارتقاء بأداء قطاع التدريب والاستشارات وبما يحقق الخطط الطموحة والتوجه الاستراتيجي للمخرجات الوطنية الفاعلة والتي تساهم في تحقيق رؤية حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح.

وبدورها، شددت المتحدث الرسمي والرئيس بالإنابة لاتحاد شركات التدريب والاستشارات الكويتية سارة المنصور على ضرورة تقديم الدعم الحكومي لقطاع شركات التدريب من خلال منحها أولويات التعاقد للجهات والمؤسسات خاصة عقب أن تسببت أزمة كورونا في تكبدها خسائر ضخمة، موضحة أن هذا القطاع يتطلب حمايته من الإفلاس والانهيار ورفع الحظر عن ممارسة نشاط التدريب مع رفع حجم  ميزانية التدريب لمواجهة المستجدات العالمية.

وأضافت المنصور، أن هذا المطلب أصبح يمثل ضرورة ملحة أسوة بالدول المجاورة، مبينة أن المؤتمر سيناقش العديد من المتغيرات على قطاع الشركات المدرجة في البورصة والشركات الموازية وتحديات سوق الأسهم وقطاع الخدمات والسيولة بشكل عام فضلا عن تسليط الضوء على قطاع شركات التدريب والاستشارات الكويتية ودورها في دعم متطلبات الشركات وتوفير الحلول المناسبة لتجاوز هذه الأزمة وخسائرها وإنقاذها من الانهيار. 

وأشارت المنصور إلى أنه سوف يتم تناول الإشكاليات والتحديات التي تواجهها شركات التدريب ما قبل كورونا وحجم الخسائر والأضرار الواقع عليها بعد أزمة كورونا بسبب هذا الوباء مما يتطلب الدعم الحكومي لحماية هذا القطاع من شفير الافلاس.

وذكرت المنصور، أن هذا القطاع الحيوي يشكل عنصر رئيسي من عناصر التنمية الاقتصادية الوطنية وركن هام في تحقيق الخطط التنموية الاستراتيجية و"رؤية الكويت 2035"، لافتة إلى أن تنمية القطاع الخاص والحكومي معتمد بشكل كبير على التدريب في تنمية مهارات رأس المال البشري ورفع كفاءة العاملين في مختلف القطاعات لتحقيق الطموحات وتنفيذ الخطط والاستراتيجيات المستقبلية ومواجهة التحديات العالمية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى