ثقافة وفن / الكويتية

«الوزراء»: السماح باستقدام العمالة المنزلية الجديدة وفق الاشتراطات ...

صلاحية الـ«PCR» للمسافرين القادمين 72 ساعة من تاريخ الفحص

عقد مجلس الوزراء اجتماعه الأسبوعي بعد ظهر اليوم في قصر السيف برئاسة سمو الشيخ صباح خالد الحمـد الصباح ـ رئيـس مجلس الوزراء، وبعد الاجتماع صرح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدولـة لشئون مجلس الوزراء أنس خالد ناصر الصالح بما يلي:

 

استعرض مجلس الوزراء بمشاعر الاعتزاز والارتياح نتائج اعمال الدورة الحادية والأربعين لمجلس التعاون لدول الخليج العربية (قمة السلطان قابوس والشيخ صباح) التي عقدت يوم الثلاثاء الماضي في مدينة العُلا بالمملكة العربية السعودية الشقيقة بحضور وزير خارجية جمهورية مصر العربية ومستشار الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر وأمين عام جامعة الدول العربية وأمين عام منظمة التعاون الإسلامي، وبهذا الصدد شرح وزير الخارجية الشيخ د. أحمد ناصر المحمد الصباح لمجلس الوزراء نتائج مشاركته في أعمال الدورة ضمن الوفد المرافق لحضرة صاحب السمو الأمير حفظه الله ورعاه، وفحوى كلمة دولة الكويت التي ألقاها سموه حفظه الله ورعاه أمام القمة ، وما تضمنه بيان العُلا والبيان الختامي الصادران عن القمة من إشادة بالجهود والمساعي الخيرة والمخلصة التي بذلها أمير دولة الكويت الراحل سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح طيب الله ثراه لرأب الصدع بين الأشقاء ، والثناء والتقدير لجهود الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت حفظه الله ورعاه وجهود الولايات المتحدة الامريكية في استكمال هذه المساعي الخيرة المثمرة، كما أكد على الأهداف السامية لمجلس التعاون التي نص عليها النظام الأساسي بتحقيق التعاون والترابط والتكامل بين دول المجلس في جميع المجالات وصولاً إلى وحدتها وتعزيز دورها الإقليمي والدولي والعمل كمجموعة اقتصادية وسياسية واحدة للمساهمة في تحقيق الامن والاستقرار والرخاء في المنطقة وشدد البيان على أهمية التركيز على المشـاريــع ذات البعـد الاسـتراتيجي التكاملــي في المجـال الاقتصادي والتنموي.

كما أشاد الوزير بالرعاية الكريمة التي وفرتها المملكة العربية السعودية الشقيقة لأعمال هذه القمة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود منوهاً بالدور الإيجابي الذي قام به ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان وبالاستعدادات الكبيرة لتأمين جميع مقومات النجاح لهذا اللقاء الاخوي ، معرباً عن عظيم التقدير لكرم الضيافة والحفاوة البالغة التي حظيت بها جميع الوفود المشاركة.

وقد عبر مجلس الوزراء عن خالص الشكر والتقدير للجهود المخلصة التي قام بها حضرة صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح  أمير البلاد حفظه الله ورعاه في القمة الخليجية مكملاً لمساعي سمو الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح طيب الله ثراه ، وما أسفرت عنه من نتائج طيبة توجت بتوقيع رؤساء الوفود المشاركة في القمة الخليجية على (بيان العُلا) والبيان الختامي للقمة وكانت موضع ارتياح واعتزاز للشعب الكويتي خاصة وكافة شعوب دول الخليج بما تشكله من إضافة مهمة لإنجازات مجلس التعاون عكست روح المسئولية العالية لدى قادتها وحرصهم على التضامن واحتواء جميع مظاهر الاحتقان الطارئة وإزالة كل الشوائب والعقبات التي تعيق مسيرة مجلس التعاون الخليجي وتهدد أمن واستقرار هذه المنطقة ، ووعيهم بمخاطر المرحلة الراهنة وتحدياتها الخطيرة التي تستوجب استعادة لحمته وقوته وتحقيق المزيد من التلاحم والتماسك وترسيخ أواصر الاخوة الخليجية وكل ما من شأنه الارتقاء بالعمل المشترك لتنعم المنطقة بالرخاء والازدهار، مما أضفى المزيد من الطمأنينة والثقة والاعتزاز في نفوس أبناء دول مجلس التعاون الخليجي.

وضمن هذا السياق، تقدم سمو رئيس مجلس الوزراء باسمه ونيابة عن الوزراء بخالص التهنئة لوزير الخارجية الشيخ د. أحمد ناصر المحمد الصباح بمناسبة تكريمه بمنحه وسام الكويت ذي الوشاح من الدرجة الأولى من قبل حضرة صاحب السمو الأمير حفظه الله ورعاه تقديراً لجهوده المميزة الدؤوبة ودورة الإيجابي في مجال عمله وتفانيه في خدمة كويتنا الحبيبة ودوره المشهود في تنمية أواصر العلاقات الأخوية التي تربط دولة الكويت بأشقائها من الدول الخليجية والعربية سعياً نحو تحقيق المصالحة خاصة ، وتعزيز مكانتها خليجياً وعربياً وعالمياً، متمنياً له النجاح والتوفيق في مواصلة عطائه المخلص لخدمة الكويت.

 

ومن جانب آخر، شرح وزير الصحة الشيخ د. باسل حمود الصباح للمجلس آخر مستجدات الوضع الوبائي جراء تفشي فيروس كورونا على المستويين العالمي والإقليمي، وبالإجراءات الاحترازية المتخذة لمنع دخول سلالة كورونا الجديدة للبلاد والتي انتشرت في أكثر من 30 دولة في العالم ، كما أحاط المجلس علماً بالوضع الصحي في البلاد وبالخطوات الجارية لتنفيذ خطة التطعيم ضد (كوفيد -19) حسب المراحل.

وقد دعا مجلس الوزراء كافة المواطنين والمقيمين إلى عدم التردد في تلقي اللقاح نظراً لخطورة الأوضاع الصحية بعد تفشي السلالة الجديدة من فيروس كورونا بشكل متسارع ولتحقيق كل ما من شأنه العودة الآمنة للحياة الطبيعية.

كما اطلع المجلس على التوصيات الواردة من اللجنة الوزارية لطوارئ كورونا ، وقرر مجلس الوزراء الآتي:-

1) السماح باستقدام العمالة المنزلية الجديدة ضمن إطار خطة عودة العمالة المنزلية مع الالتزام بالضوابط والاشتراطات المعتمدة في الخطة اعتباراً من يوم الأحد الموافق 17 /1 /2021م .

2) إلزام القادمين من كافة دول العالم إلى البلاد إحضار شهادة ( PCR ) تثبت سلبية النتيجة لمرض 

كوفيد – 19 قبل الوصول إلى دولة الكويت بمدة لا تزيد عن 72 ساعة ( من تاريخ الفحص وليس من تاريخ صدور النتيجة ) على أن يبدأ العمل بالقرار اعتباراً من يوم الأحد الموافق 17 /1 /2021  .

3)  تحميل شركات الطيران كلفة إجراء عدد فحصين (PCR) عند الوصول وخلال فترة الحجر لكافة القادمين إلى البلاد اعتباراً من يوم الأحد الموافق 17 /1 /2021 .

  

ومن جانب آخر، تدارس مجلس الوزراء التوصية الواردة ضمن محضر اجتماع لجنة الشئون الاقتصادية بشأن التقرير المقدم من الهيئة العامة للقوى العاملة حول ما تم اتخاذه من إجراءات تنفيذاً لقرار مجلس الوزراء بشأن تسجيل العقود الحكومية لدى الإدارة المختصة لديها، وقد أثنى مجلس الوزراء على الجهود التي بذلتها الهيئة في هذا الشأن ، وقرر مجلس الوزراء تكليف الهيئة العامة للقوى العاملة بمتابعة التنسيق مع الجهات الحكومية ذات الصلة لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لمعالجة مواطن الخلل في العقود الحكومية المنتهية وما يسفر عنها من آثار سلبية قد تؤثر في سمعة دولة الكويت ، وتكثيف الجهود لتعزيز الربط الإلكتروني مع الجهات المعنية وتشديد آليات الرقابة التي من شأنها كشف مكامن الخلل ومحاسبة المسئولين عنها ، على أن تقوم الهيئة بموافاة مجلس الوزراء بالجهات التي قد لا تتعاون في هذا الشأن.

ثم اطلع مجلس الوزراء على التقرير نصف السنوي الثاني للهيئة العامة لمكافحة الفساد لعام 2019، والمتضمن الجهود التي بذلتها الهيئة في نطاق كشف الفساد والتحقيق ، وتلقي إقرارات الذمة المالية ، والوقاية من الفساد ومكافحته ، كما رصد التقرير ما اعترض عمل الهيئة في هذه المجالات من معوقات وما وجدته من سلبيات ، والمقترحات التي ارتأتها الهيئة من أجل التغلب على هذه المعوقات وإزالة أسباب تلك السلبيات .

وقد أعرب مجلس الوزراء عن شكره وتقديره للجهود التي تبذلها الهيئة العامة لمكافحة الفساد من أجل تنفيذ مهامها وكل ما من شأنه ترسيخ ثقافة مكافحة الفساد وتهيئة المناخ المناسب لتحقيق مستهدفات خطط التنمية المنشودة والتي يتطلع إلى ثمارها سائر المواطنين .

 

وفي ضوء إعلان لجنة شئون الأسرى والمفقودين بوزارة الخارجية عن تحديد مصير (13) شهيداً من الأسرى والمفقودين وذلك بالتعرف على هوياتهم من خلال استمرار عملية الاستعراف بالتحليل الجيني للبصمة الوراثية على الرفات التي تم جلبها من العراق.

يتقدم مجلس الوزراء بخالص التعازي والمواساة لأهالي الشهداء الأبرار الذين ضحوا بأنفسهم من أجل الكويت وفي سبيل رفعة هذا الوطن العزيز وسلامة أراضيه ، سائلاً المولى القدير أن يتولاهم بواسع رحمته ومغفرته ويسكنهم فسيح جناته ، مشيداً بالجهود المخلصة والدؤوبة التي تقوم بها لجنة شئون الأسرى والمفقودين من أجل التوصل إلى معلومات تتعلق بمواقع دفنهم في العراق وتأمين عودة رفاتهم إلى وطنهم.

 

ثم بحث مجلس الوزراء الشئون السياسية في ضوء التقارير المتعلقة بمجمل التطورات الراهنة في الساحة السياسية على الصعيدين العربي والدولي، وبهذا الصدد عبر مجلس الوزراء عن خالص تعازيه لفخامة الرئيس جوكو ويدودو رئيس جمهورية أندونيسيا وللشعب الاندونيسي الصديق لحادث سقوط طائرة ركاب مدنية شمال جاكرتا ووفاة جميع ركابها، سائلاً المولى عز وجل أن يتغمدهم بواسع رحمته.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا